mercredi 24 avril 2013

إقتراحات في إصلاح التعليم - الجزء الثاني



في الجزء هذا متع المدونة، بش نحاول نكمل الإقتراحات الي نراها  كشاب تونسي تنجم 
تحسن في مستوى التعليم في بلادنا

التوجيه الجامعي : و ما أدراك ما التوجيه الجامعي




الإقتراح  بش نبداه .. برقم

هل تعلم أيه التونسي أنك لما تكون من تونس عندك حسابيا 26 مرة أكثر حظ ملي في قابس باش تدخل مدرسة عليا للتصرف


على كل 26 طالب يدخل مدرسة عليا للتصرف من ولاية  تونس ، يدخل واحد برك من قابس

على كل 33 طالب يدخل مدرسة هندسة من ولاية صفاقس ، يدخل واحد برك من تطاوين


الفرق يزيد يكبر كيف نوصلو للصيدلة و طب الأسنان و الهندسة المعمارية و الأكادمية العسكرية

يقول القايل عادي! خاطر صفاقس و تونس فيهم أكثر سكان، يتقدمو منهم أكثر عباد دونك أكثر حظ

كي نشوفو عدد المتقدمين من صفاقس و من تطاوين، نلقاو عدد المترشحين من صفاقس أكثر 5 مرات من المترشحين من تطاوين! مازلنا بعاد على 33 مرة

التفاوت موش كان بين الولايات! حتى في الولاية بيدها! الي من قلب العاصمة عنده 23 مرة حظ إنه يولي طبيب من الي في الكبارية، و إلي في صفاقس سونتر عنده 158 مرة أكثر حظ باش يولي طبيب ملي في عقارب-قرقنة

نسب الإنقطاع المبكر عن الدراسة تهمنا زادة في موضوع التوجيه : إلي من سوسة 85,4% يكملو لين ياخذو الديبلوم في حين 74,3% برك من قفصة

باهي هل تعلم أن 94,6% من الموجهين من قبلي يغادرو قبلي باش يقراو مقابل 29,2% فقط للي من سوسة أو المنستير

و زيد هل تعلم أن جامعة المنار 32,4% من أساتذتها الجامعيين هم من الصنف أ (أساتذة محاضرين) مقابل.. 1,6% فقط لجامعة القيروان؟

باهي و بالنسبة للي تخرجو سنة 2009، 65% من المتخرجين من جامعة جندوبة بطّالة مقابل فقط 20% للمتخرجين من جامعة تونس

يظهرلي فمة ما يكفي من الأرقام الي تبين مدى التفاوت في الفرص


(المصدر : محمد الهادي زعيم، دراسة لحساب المعهد العربي لأصحاب المؤسسات)

تفاوت نسب "ركوب المصعد الإجتماعي" (منغير ما نكذبو على بعضنا : الي يقرى فارماسي عنده إمكانية أكبر ملي قاري فلسفة إنه في يوم من الأيام ينسى الكار الصفراء) يفسرها في تقديري إنه الناس الكل صحيح تعدي نفس الإمتحان، لكن موش الناس الكل في نفس الظروف

الي يسكن زوز ميترو بحذا المكتب موش كيما الي يضرب 8 كم على ساقيه و نهار الي 
يفيض الواد ما يقراش


الي عنده مكتبة و صال برمانونس في الليسي موش كيف الي الصالة الي يقرى فيها الماء يقطر عليه
الأستاذ الباهي يحب يقري في تونس، ليسي سجنان ما يمشيلو كان المبتدإ و إلا المعاقب و فوق من قلبه

و من بعد نجيو للي الدار بحذا الليسي ، الليسي متاعو مجهز ، يقري فيه أستاذ طيارة نقولولو عدي نفس الإمتحان مع الي يمشي 8 كم، ما عندوش مخبر في الليسي و يقري فيه أستاذ معاقب؟

تونس ما عاشتش تنمية بنفس الوتيرة، و من ينكر التفاوت و عدم تكافؤ الفرص بين الشمال و الجنوب، بين الشرق و الغرب، بين سقانص و مطماطة و قرطاج و السيجومي ماهوش عايش في تونس

الي يحط جداول نسب الفقر و جداول الدخول لمعاهد و كليات "سامية" يلقاها تتقارب! دولة بورقيبة و بن علي تعملت باش ولد الي لاباس عليه تسهله حياته و ولد الزوالي تزيد تصعبهالو





إيه شنوة الحل؟وينو الإقتراح؟ كل حومة نعملولها باك وحدها؟

لا! الحل هو إسراع في التنمية و في الإنتظار نبدلو طريقة التوجيه

نعطي مثال
نفرضو جدلا تقدم 200 ألف تلميذ للباك
منهم 60 ألف من أريانة و 30 ألف من زغوان
نجح منهم 100 ألف
فيهم 40 ألف من أريانة و 10 آلاف من زغوان 




التوجيه الحالي
كليات الطب فيها 1000 بلاصة
نفرضو الي الألف لولانين حبو يوليو طبة الكل
الألف لولانين فيهم 400 من أريانة و واحد من زغوان
رغم الي ينجم يكون الثاني في زغوان خدم و تعب أكثر من رقم 399 في أريانة نلقاو للأسباب الي شرحتها الفوق : على 300 طبيب من فوق الروتإكس و حتى طبيب  من جبل الوسط

الإقتراح
موش قلنا تقدمو 60 ألف على 200 ألف من أريانة (30%) مقابل 30 ألف من زغوان(15%)؟ باهي

كلية الطب فيها ألف بلاصة
التقسيم ما يصيرش حسب المعدلات لكن حسب الولايات
في كلية الطب


يولي عندنا 300 بلاصة لأريانة : 30 بلميا

و 150 بلاصة لزغوان : 15 بلميا


يعني كل ولاية عندها الكوطا متاعها، و يا حبذا كل معتمدية
هكاكة الثاني متع زغوان و الثالث و الرابع يوليو طبة ، ياخذو فرصة

و هكاكة الي يمشي 9كم باش يوصل للمعهد يتنافس مع واحد قاري في ظروف كيفه : في كلمتين تكافؤ الفرص

النظام هذا كيف يتطبق، موش كان في الطب، أما في الكليات الكل و موش كان في الباك : عدد البلايص يتقسم بالكوطا حسب الولايات

حتى الي ظلمته الدولة تصبح عنده فرصة إنه يركب المصعد الإجتماعي

النظام هذا عندو إيجابية أخرى : كيف يولي عندي معلم من سجنان (مدارس ترشيح المعلمين توفى م الورقة الروز) و طبيب من تاكلسة و مهندس من الزريبة : غدوة ما يلقاش مشكلة باش يخدم في قريته


معادش الطبيب و المهندس و الأستاذ و المعلم الخايب المكسر هو الي يقري و يخدم في المناطق هذيكا، لكن ولد المنطقة الكفؤ الي خذا فرصة : كيف يولي في المناطق هذيكا فمة الأستاذ و المعلم و الطبيب الباهين، من عام لعام تتحسن الظروف و تذوب و لو ببطأ الفوارق

الإقتراح هذا ماهوش عادل 100% : حتى في المعتمديات بيدها فمة تفاوت، لكن يقعد أكثر عدل من النظام الحالي

و بالطبيعة، النية الحسنة ما تكفيش : يلزم قائمة الداخلين في كل فاك تتعلق للعموم بسكوراتهم، و كل مواطن ينجم يثبت ثماش شكون بكتف فكلو بلاصة وليدو مع عقوبات بالسجن لمن يتلاعب، لأنك كي تحرم من يستحق كلية الطب تكون لعبت ربما بمصير عائلة كاملة و بدلت مستقبل إستحقوه.. ب8كم مشي كل يوم


لما بديت نكتب في التدوينة هذه، كنت ناوي نحط 3 أو 4 إقتراحات، كيما التدوينة الي قبلها، لكن ظهرلي إني طولت، قلت خلي لجزء آخر منغير ما إنطول على القارئ الي عطى من وقته و إن شاء الله يكمل و يعطي من وقته و يتفاعل



نتمنى تكون تفاعلات خاصة من أهل الإختصاص، إصلاح التعليم هو مربط الفرس و 

الدور الأول للدولة هو الحرص أكثر ما يمكن على تكافؤ الفرص


الي ما قراش الجزء الأول و تهمو الإقتراحات هذا الرابط
http://goo.gl/2oeWL