mardi 7 août 2012

فريدم هاوس..المقال الممنوع. الجزء الأول



فريدم هاوس، كلمة سمع بيها الأنترنات التونسي و فاحت ريحتها عندها مدة، و ريت برشة عباد تلصق في كلمة منا و كلمة من غادي من غير  ما حب حتى حد يفرك الرمانة و يحكي على الموضوع


نعرف الي المقال هذا بش يعملي برشة برشة عداوات، كل ما نحكي على فريدم هاوس، ياكلولي القلب متاعي و يسبوني و تتفبرك التصاور و بقية الخنار..خاطر لدى أغلب معشر المدونين إنك تحافظ على الصورة المشرقة لعالم التدوين و الصحبة الوهمية و التضامن الزائف و قوس قزح و العصافير تزقزق أهم من كشف الحقيقة

فمة الي مغرومين بريق تشليك زعمة كل من يجبد ع الموضوع و يحاولو يصوروه على إنه مهووس بعقلية المؤامرة
الي أحنا نسميوه مؤامرة و نتندرو بيه، هوما يسميوه إستراتيجيا و علاقات خارجية، و تاريخنا هو أرشيفهم

المقال هذا مقسوم لأربعة أجزاء : جزء أول هو تعريف فريدم هاوس : شنية و منين جات و إش تعمل و كيفاه تخدم، الجزء الثاني هو تقديم بعض الرؤوس متع فريدم هاوس باش نفهمو شكون وراها، الجزء الثالث هو : إش قالو في فريدم هاوس، و الجزء الرابع : فريدم هاوس تونس

الأجزاء التلاثة الأولى أغلب ما فيها هو نتيجة أبحاث ع الأنترنات، و بش نحاول على قدر المستطاع نعطي المصادر، الجزء الرابع ماهوش بش يكون بدقة الأجزاء الأخرى و مبني على معلومات تحصلت عليها بالطرق الخاصة متاعي، ماني مدون حتى أنا، و نخليكم تتخيلو صعوبة الحصول على المعلومات : ما يجيك حد يقلك أنا عميل، لكن كيما يقول المثل : كان موش عماهم، ما نعيشوش معاهم

شنية فريدم هاوس؟

تأسست مؤسسة فريدوم هاوس في اكتوبر 1941، توصف روحها بأنها "صوت واضح للديموقراطية والحرية في جميع أنحاء العالم


تخرج تقرير سنوي على حالة الحرية و الحريات في بلدان العالم، إيه نعم، عندها تيرموماتر تحطو للدول و تشوفلهم السخانة و بالطبيعة أي دولة تعمل هكة و إلا هكة فيسع تطلعلها السخانة و تقعد ضحكة بين الأمم

أول تأسيسها كان لحشد الدعم الشعبي في أمريكا و التأثير على الرأي العام الأمريكي باش يتحمس لدخول أمريكا للحرب العالمية الثانية وقت الي كانت المشاعر الإنعزالية غالبة في الشارع بتمويل و تشجيع من الرئيس روزفلت

دخلت أمريكا الحرب العالمية الثانية و وفات الحرب و بدات الحرب الباردة، إيه إش بش تقعد تعمل فريدم هاوس؟

حطت روحها زعمة محاربة للشيوعية و ناشرة للديمقراطية في الدول الي مالت لليسار

و عندها طرق فعالة لنشر الديمقراطية في هاك الوقت : تجنيد و تدريب الكوبيين لقلب كاسترو، تخريبات في أكرانيا، برشة أصدقاء الديمقراطية يحكيولها بالباء و التاء إش صاير في بلدانهم، حصيلو جو كبير

أقوى إنتقادات كانت لشيلي العراق الصين روسيا و كوبا

المنظمة من مواقفها التاريخية دعمها لمخطط مارشال و لقيام حلف شمال الأطلسي

دعمت برشة أندري ساخاروف الحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1975 في نشاطو الحقوقي

عام 1963  فيلق السلام (منظمة أمريكية الهدف المعلن متاعها نشر و الدفاع على القيم و الأفكار الأمريكية في كل أنحاء العالم) و وكالة المعلومات الأمريكية
 United States Information Agency
  صنعو مشروع
 BOOKS USA

عام 1969 فريدم هاوس إحتوات
 Books USA
 و أصبح جزء منها

في السنوات الأخيرة خدمت برشة على تحويل و قلب الأنظمة في كل من أكرانيا، صربيا، و حسب صفحة فريدم هاوس على ويكيبيديا : تونس

كيفاش تخدم فريدم هاوس؟

تختار عباد، تمولهم، إتدربهم، تعاونهم، تستغل نفوذها باش تعطيهم الجوائز و تخدمهم في الإعلام و تستعمل ريزواتها باش تلنصيهم و توصلهم لمراكز القرار و التأثير على الناس في الحكومات و الأحزاب و الإعلام و المجتمع المدني : بلوغة أخرى تصنع زعامات تنجم بيهم تأثر على الشعوب

و فريدم هاوس مسجلة برائة إختراع : القطوس الوحيد الي يصطاد لربي : تمويل و دعم و جوائز و علاقات و تعيينات في الحكومات و إعلام، هذا الكل لأجل عيون الديمقراطية.. يا بت إنت يا بت، يا ديمقراطية يا أبو عيون حلوين

لا سيدي، الدعم هذا مقابل حاجة وحدة : العمالة

تولي يا بمبك يا بمبك عميل : الموقف الي يقولولك خوذو تاخذو، إتدافع على أمريكا و إسرائيل و يستحيل تجبدهم بالخايب على لسانك، إتدافع على الديمقراطية الأمريكية و بيما إنهم بش يلنصيوك في الإعلام و إلا السياسة و إلا المجتمع المدني، ما فيها باس تحكيلهم و تعلمهم إش صاير في بلادك و وين لنصاوك.. موش على حاجة راهو يمشيش مخك لبعيد؟ الكله لهاك التقرير الي يخرجوه، موش على حاجة أخرى

من الإخر غطاء لمنظمة جاسوسية

هيا أخرجولي جماعة المؤامرة و قولولي جيمس بوند و إبداو تكريكو، لكن هذا ما يبدل شيء من الواقع : فريدم هاوس منظمة للجوسسة و العبث بالشعوب منذ 1941 ممولة من الحكومة الفدرالية الأمريكية


و باش تفهمو قوة فريدم هاوس بش نذكركم بزوز مواقف

لما الجيش المصري يقتل و يسحل طفلة في الكياس، الحكومة الأمريكية تعبر عن قلقها، قلقها برك

و لما الجيش المصري يفتح تحقيق في نشاط فريدم هاوس على أرضو تقلبت الدنيا قلبان 
و هاو رد الخارجية و الدفاع (إيه نعم و الدفاع )الأمريكان 

حذرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون من ان واشنطن قد تعيد النظر في المساعدات الاميركية لمصر في حال استمرار الحملة الامنية على المنظمات الاهلية

وقالت كلينتون  " اتيحت لي فرصة لتجديد قلق الولايات المتحدة العميق بشأن ما يحدث للمنظمات غير الحكومية في مصر، ونحن نعتقد أنه لا يوجد أساس للتحقيقات في أنشطة تلك المنظمات أو مداهمتها ومصادرة ممتلكاتها ، ومن المؤكد انه ليس هناك أساس لقرار منع أعضائها من السفر

ومضت كلينتون قائلة " لقد كنا واضحين فيما يتعلق بالتداعيات التي يمكن أن تنجم من مثل هذا الموقف على كافة جوانب العلاقات بين مصر والولايات المتحدة ، ولا نريد لذلك ان يحدث

ووصلت كلينتون إلى ذروة تحذيراتها عندما قالت "لقد عملنا سويا بجد وعلى مدى سنوات لترتيب مساعدة مالية ودعم كبير للإقتصاد المصري وللإصلاحات الديموقراطية التي تحدث في مصر، ومن المؤكد أننا سنعيد النظر عن كثب عندما يأتي وقت التحقق من جدوى تلك المساعدات، بحيث نستطيع أن نقرر مدى إمكانية إتاحة أموال المساعدات الأمريكية في ظل الظروف الجديدة في مصر

كما أجرى وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اتصالا هاتفيا بنظيره المصري المشير محمد حسين طنطاوي،  لحثه على الإسراع بإلغاء حظر السفر المفروض على المتهمين الأمريكيين في قضية التمويل الأجنبي

وشن السيناتور باتريك ليهي ، وهو رئيس اللجنة الفرعية المسؤولة عن المساعدات الأجنبية في الكونغرس هجوما لفظيا شرسا على ماقال إنه حملة مصرية شرسة على جماعات ومنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان والديموقراطية العاملة في مصر بتمويل من الحكومة الأمريكية، وحذر من أن بوسع الكونغرس وقف كافة أشكال المساعدات الامريكية لمصر مالم يتوقف هذا المسلك من جانب القاهرة

معناها حتى المساعدات بش يوقفوها! هذا الكل على مجرد التحقيق

الي نسى و موش مصدق، هاو الرابط متاع
 BBC : http://www.bbc.co.uk/arabic/mobile/middleeast/2012/02/120205_egypt_ngo_trial.shtml

نتصور جماعة المؤامرة مزالو يتكريكو؟

بعض الرؤوس متع فريدم هاوس

ويليام هاورد تافت : صقر من صقور إدارة جورج بوش الإبن

بيتر أكرمان : المنظر للحروب اللادموية
  non violent conflicts
 الي تبحث إستعمار الشعوب دون بعثان المارينز

كينيث أدلمان : من المحافظين عضو في 
 Defense Policy Board 
متع البنتغون و أكبر المدافعين و المنظرين لقنابل الحب و صواريخ السلام و دبابات الديمقراطية الي غزات العراق

 آذر نفیسی : الإيرانية المولد الي انتقدتها صحيفة القواردين البريطانية بأنها من أكبر الداعمين للفوضى الخلاقة و الحرب الشاملة
و هذا الأرتيكل
http://www.guardian.co.uk/world/2003/feb/24/worlddispatch.usa

وهل يخفى القمر؟ دونالد رامسفيلد شخصيا إيه نعم

على السيت متع فريدم هاوس تلقاو الأسامي هاذي الكل، ردو بالكم إتطيحو في المؤامرة و تحطو الأسامي الي تلقاوها على قوقل و تحاولو تعرفوهم شكون

فهمتو أناهي الديمقراطية الي تحب عليها و تصرف عليها فريدم هاوس؟

إش قالو في فريدم هاوس؟

فمة برشة مرضة بعقلية المؤامرة كيفي، حكاو على فريدم هاوس، تره ناخذو بعض الأمثلة 

ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن فريدم هاوس هي واحدة من العديد من المنظمات التي اختارتها وزارة الخارجية الامريكية للحصول على تمويل من أجل "أنشطة سرية" داخل إيران
 http://news.ft.com/cms/s/48d26298-c052-11da-939f-0000779e2340,_i_rssPage=de095590-c8f4-11d7-81c6-0820abe49a01.html

وطلب في 8 ماي  2006، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة فريدوم هاوس أمناء مجلس الشيوخ الأميركي إلى زيادة حصة التمويل للمنظمات غير الحكومية التي تهدف إلى دعم الناشطين  في مجهودات تنظيمهم لمحاولات انقلابات على الحكومات
http://www.foreign.senate.gov/imo/media/doc/PalmerTestimony060608.pdf

و استمعت في ماي 2001، لجنة المنظمات غير الحكومية التابعة للأمم المتحدة للحجج المعارضة لفريدوم هاوس. حيث عبر ممثلو كوبا أن المنظمة هي أداة السياسة الخارجية الأميركية و مرتبطة بوكالة المخابرات المركزية
 CIA
 و  قدم دليلا و حججا عن أنشطة فريدوم هاوس التي كانت ذي دوافع تدخل سياسية و التي نفذت ضد حكومتهم
 كما تسائل عن اسباب عدم وجود انتقادات تجاه انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الولايات المتحدة في تقارير فريدوم هاوس السنوية بالرغم ان هذه الانتهاكات كانت موثقة توثيقا جيدا من قبل تقارير أخرى، مثل هيومن رايتس ووتش
 وقدمت أيضا دول أخرى مثل الصين والسودان انتقادات. واستفسر الممثل الروسي لماذا تدافع هذه المنظمة، وهي منظمة غير حكومية عن حقوق الإنسان، و لكنها كانت ضد إنشاء المحكمة الجنائية الدولية
http://www.un.org/News/Press/docs/2001/ngo432.doc.htm

دعت روسيا، التي تم تحديدها من قبل فريدوم هاوس على أنها "غير حرة"، فريدم هاوس بأنها  متحيز واتهمتها  بخدمة مصالح الولايات المتحدة
 سيرجي ماركوف ،  النائب عن حزب روسيا المتحدة نعت  فريدم هاوس ب "Russophobic" 
http://www.themoscowtimes.com/stories/2008/01/17/011.html


دانيال تريزمان  أستاذ العلوم السياسية جامعة كاليفورنيا، انتقدت تقييم فريدم هاوس حيث تضع روسيا و الإمارات العربية المتحدة في نفس المرتبة في الحقوق السياسية و في الحريات المدنية في نفس المرتبة مع اليمن

Treisman, Daniel (2011). The Return: Russia's Journey from Gorbachev to Medvedev. Free Press. pp. 341–352. ISBN 978-1-4165-6071-5.


في ديسمبر 2007 إنتقد النائب الأمريكي  رون بول فريدم هاوس لإدارة برنامج تموله الولايات المتحدة في أوكرانيا حيث تم استهداف الكثير من هذه الاموال لمساعدة مرشح 
واحد معين 

وقال بول "جزء واحد الذي نعرفه حتى الآن هو أن حكومة الولايات المتحدة، من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ، منحت الملايين من الدولارات لمبادرة التعاون المشترك بين بولندا وأمريكا وأوكرانيا، والذي تديره فريدم هاوس
ثم ترسل فريدم هاوس أموال حكومة الولايات المتحدة إلى العديد من المنظمات غير الحكومية الأوكرانية ، وهذا سيكون سيئا بما فيه الكفاية، وسوف يشكل في حد ذاته تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة، ولكن، ما هو أسوأ من ذلك أن  هذه المنظمات الممنوحة في أوكرانيا كانت تساند وبشكل صارخ  المرشح الرئاسي فيكتور يوشينكو 
http://paul.house.gov/index.php?option=com_content&task=view&id=217&Itemid=60


نعوم تشومسكي و إدوارد هيرمان انتقدو فريدم هاوس و قالو الي لا ديمقراطية لا والو و ماهي كان غطاء لرعاية المصالح الأمريكية

  تشومسكي وهيرمان  يكتبو في عام 1979، فريدم هاوس راقبت الإنتخابات من إيان سميث في روديسيا ، ووجدت أنها "عادلة"، لكنها وجدت في انتخابات 1980 التي فاز بها موجابي تحت إشراف البريطاني مشكوك فيها
Chomsky and Herman: Manufacturing Consent, Vintage 1994, p28

في نفس الكتاب  تشومسكي وهيرمان يقولون إن  فريدم هاوس  تنتقد بشكل مفرط الدول المعارضة لمصالح الولايات المتحدة في حين يجري تعاطف على نحو غير ملائم للأنظمة الداعمة لمصالح الولايات المتحدة

و  يعطي المؤلفان مثال السلفادور في أوائل الثمانينات الي قام فيها الجيش بذبح المواطنين في الساحات و لكن فريدم هاوس صنفت الإنتخابات على أنها رائعة

و يتهم نعوم شاومسكي فريدم هاوس بأنها ذراع لوكالة الإستخبارات الأمريكية
http://www.thirdworldtraveler.com/Herman%20/Manufac_Consent_Prop_Model.html


باهي ياسين على مراد الله، يخرم و حدو و مغروم بجيمس بوند، و نواب البرلمان و فايننشل تايمز وممثلي روسيا و كوبا في الأمم المتحدة و أساتذة في السياسة و نعوم شاومسكي هاذم زادة على مراد الله؟ ضايعين فيها زادة؟



باش نلخص : فريدم هاوس منظمة جاسوسية أمريكية تجند عملاء يبيعو أنفسهم و أوطانهم، مقابل فلوس و دعم و ردانهم زعماء، مؤسسة لخيانة الأوطان



برشة منكم فاقو إلي الكثير من ماهو مكتوب مترجم، حاولت نترجم بأحسن ما عندي



هاذا الجزء الأول متاع المقال، حاولت نعرف فيه بشنية فريدم هاوس و كيفاش تخدم و شكون معاها. المقال إتطلب برشة بحث و تدقيق



إن شاء الله في الجزء الثاني نحكي على فريدم هاوس تونس و بش نعطي أسماء، مع إني نتمنى الي صحافي محترف يقوم ببحث أعمق و إنه وكيل الجمهورية يفتح تحقيق في الخيانة العظمى ضد كل من باع بلادو لأجل حفنة دولارات



مازلت ما كتبتش الجزء الثاني، كل من عنده معلومات : مرحبا